سيرفرات المشاهدة المباشرة و التحميل يرجي النزول للاسفل ..

مسلسل رانج راسيا حلقة 54 مترجم عربي

مسلسل رانج راسيا حلقة 54 مترجم عربي
تاريخ النشر : 17-06-2015 / منذ سنة واحدة

مسلسل رانج راسيا حلقة 54 مترجم عربي

مسلسل لتكن حياتنا ملونة مترجم للعربية

 

 

سيرفر 1

 

 

 

 

سيرفر 2

 

 

ملخص مسلسل رانج راسيا
تبدأ القصة بفتاة صغيرة وهة البطلة (باروفاتى )التى يقتل والديها غدرا رميا بالرصاص فى باص كان ينقلهما ومعهم كل ركاب الباص على يد بعض المهربين بأمر من كبيرهم وهو زعيم هذه القريه ويلقب (بالملك)
والهدف أن يرسخ فى أذهان أهل القرية وحشية وهمجية الشرطة حيث كان رجاله يرتدون ثياب الشرطين فيكره أهل القرية أفراد الشرطة ويكنون لهم العداء مما يصعب على الشرطة مهمتها فى القبض عليهم كمهربين للسلاح ويتمكن هو من إدارة أعماله المشبوهه
وهنا يبدأ كره تلك الطفلة المسكينة للشرطة على إعتقاد أنهممن تسبب فى قتل والديها ومنه حرق حثتهم فإمتلاء قلبها حقدا عليهم ورعبا من النار التى حرقت والديها و أخذتهم منها
على الصعيد الأخر ذلك الفتى البطل (رودرا) الذى أضطر إلى هجرة قريته ومنزله بسبب فضيحة تسببت فيها أمه بهروبها من المنزل مما ترك فى نفسه عقدة من النساء وخاصة من الحقد الذى غرسهوالده فى قلبه إتجاههن وعلى الأخص الجميلات منهن فكان يقول له
المراة الجميلة ليست ملك لأحد إنما هى عبدة لشهواتها
لا هى أما لأحد ولا زوجة لأحد ولا أخت لأحد ولا بنت لأحد
ومع ضحكلت ابن خالته عليه فى المدرسة بأن أمه هربت كانت القشة التى قسمت ظهر البعير فأخذه أبيه ورحل.
(اللقاء الأول للبطلين):
وكلاهما صغير فى محطة الباص هو تاركا قريته يسير باصه فى إتجاه وهى عائدة للقريه مع عمتها بعد موت والديها ويسير بصها فى إتجاه معاكس ويتوقف كلا البصان فى المحطة وشباكه بجوار شباكه فتجده وهى فى غمرة حزنها يبكى أيضا فتلقى له بعروستها اللعبة
ويرحل كل منهما فى طريقه
عودة (رودرا) للقرية مكلفا بمهمة خاصة وهى القبض على تلك الجماعة المهربة للسلاح بصفته أكفأ ضابط بسلاح الشرطة يكلف بهذه المهمة.
كبرت (بارو) و أصبحت عروس ربتها عمتها تحت رعاية الملكة زجة الملك التى كانت تحبها كثيرا وتعاملها كأبنتها والأن حان موعد زفافها
وكانت (بارو )ترى كل ليلة حلم يزعجها ويقلق منامها ترى نفسها فى أرضهم الصحراوية وصديقتها يجرون ويلعبون ثم يجدون ناقة مريضة تجرى إلها لتساعدها وتطلب من صديقتها إحضار بعض الأعشاب الطبيه يزداد المرض بالناقة فتصرخ طلبا للنجدة وتجد رجلا على ناقته يقترب منها واضعا شالا على كتفيه والشمس من خلفه لا ترى وجهه حتى يقترب فيرفع الشال ويلقى بهه على الأرض مخرجا من تحته سلاحا ومرتديا زى شرطى ويقترب منها ويرمى حولها قنينة سائل على شكل دائرة هى فى وسطها ثم يطلق طلة نارية من سلاحه على السائل ليشتعل وهى فى منتصفه وهو من خلف النيران يظهر وجهه تدريجيا ليكون (رودرا)………
الملك كل فترة يعد موكب زفاف بحجة مساعدة أهل قريته يأتى العريس من خارج الحدود لأخد عروسه ويعودبها من حيث أتى بينما
فى حقيقة الأمر قافلة الزفاف تلك هى خدعة يدارى فيها السلاح المهرب بين الحدود ومن عاداتهم عدم تفتيش قوافل الزفاف عار عليهم و إهانه للقريه ويأخذ العريس عروسه بعد أتمام الصفقة ويبيعها فى سوق الجوارى .
(اللقاء الثانى لأبطال):
ذهبت (بارو)مع صديقتهالسوق القرية المجاورة لإستلام زى زفافها كما طلب منها الملك كهدية زفاف بينما به بعض المهربات يدخل المحل مجموعة من أفراد الشرطة للتفتيش لخوفها الشديد منهم وكرهها لهم ترحل فورا ويتسأل الضابط عن سبب رحيلها السريع وعن اسم قريتها فيضلله التاجر خشيه على ما معها ويتصل بالملك يبلغخ فيأمره بأن يرسل وراءها بعض رجاله لأخذوا ما معها حتى لو أضطروا لقتلها وصديقتها يلاحقها هؤلاء الخونة بعربة مكشوفة ويعرضون المساعدة كأهل قرية واحدة بتوصيلهم وبمنتصف الطريق يطلبون الفستان فتأبى الصديقة فيقذفون بها من العربة وتبقى (بارو)
طما فى جمالها ومع محاولتهم الإعتداء عليها يظهر من بعيد
دراجة نارية عليها ذلك المغوار(رودرا)
تستنجد به فيمر بدراجته بجوار السارة بسرعة البرق دون الإلتفات حتى لهم ويسير حتى يتوارى عن الأنظار فيعود هؤلاء الرجال لما كانو عليه من محولة إعتداء عليها.
على بعد بعيييييييد يقف ذلك البطل الشجاع ويلتفت بدراجته الناريه فى إتجاه العربة ليوقفها بمنتصف الطريق وينزل من عليها رافعا من على عينيه نظراته الشمسية ملقيا بها حتى وصلت العربة
يمد يده ليمسك بسائقها أولا وهى تمشى ويقفزه فى الهواء وبعد معركة تستحق المشاهدة يمسك بالفتاة (بارو) من زراعها وهى أتيه تهرول إليه مستنجدة به فيتلقها بيد واحدة ويلقى بها خلف ظهره
كحقيبة علقها على كفه لبعدها عن يد مختطفيها دون أن يراها أو ينظر إليها وهى كذلك حتى تصير خلفة فتلتقى عيونهما فى مرآة وقعت من حقيبتها وهى تجرى عليه فى حين يخرج أحد المجرمين سلاحا يطلق النار منه عليهما فيلتفت (رودرا)ليأخذها بين زراعيه ملقيا نفسه وإياها على الرمال متدحرجوم حتى ينتهى بهم الأمر وهو فوقها وعيونه عى وجهها وعيونها تراه لمراة الأولى.
هنا ترتعد (بارو ) إنه شخص تعرفه من أين تعرفه
يتوه (رودرا)فى جمالها ويغرق بالنظر إلى عينها متناسيا ما كانا فيه
لا يرى إلا تلك العيون البريئة التى أسرت قلبه وخطفت أنفاسه فلم يلقى بالا لما حوله حتى أخرجه صوت العربة الراحلة بهؤلاء المجرمين من غيبته وسكرته فى حسنها
قام مسرعا إليهم ليلحق بهم ولكنهم أطلقو النار عليه فأصابو كتفه و أطلقو طلقة أخرى على خزان وقود دراجته فأشتعلت
نسى (رودرا )أمرهم وهرع إليها خائفا عليها من نيران الدراجة التى طارت بالهواء قبل أن تنزل على الأرض مشتعلة
هنا رأت (بارو) قادما من بعيد خلف النيران فأدركت على الفور من أين تعرفه أنه هو من يزور أحلامها ويؤرق منامها أنه ذلم الرجل الذى كل ليلة بالنار يشعل حولها فسقطت مغشيا عليها.
يقفز (رودرا )من خلف النيران ليلحق بها قبل أن تصل على الأرض وبزراعه المجروح دون الإهتمام بتلك الجروح يتلقاها ويحمل إياها
حتى تأتى عربة الشرطة وعليها ذلك الضابط الذى كان بمحل السوق
ومعه صديقة (بارو) التى ألقى بها المجرمون من العربه وقبل أن يسأله يضع (رودرا)فاتنته على الأرض ويخرج من جيبه هويته
فيؤدى ذلك الشرطى ومن معه (لرودرا)التحية العسكرية
يطلب بعض الماء ليلقيه على وجهها فتفيه وتهرع بعيدة عنه
يسأل الضابط(أمان) الفتيان بعنف عن ما كان معهم
فتجيب الصديقة إنه فستان عرس( بارو).
يلتفت (رودرا )ناظرا إليها عاقدا حاجبيه غاضبا وكأنه يلومها
أو يلوم حاله فقد سبقه إليها غيره وخطبها.
ثم بغضب يأمر(أمان )أن يتركهما ترحلان وعربة الشرطة توصلما لمزلهما يسأل (أمان) قد تكونان على علم بأمر ما إلا أن ( رودرا) يكرر الأمر مرة أخرى فيستجيب (أمان)………
هذه بداية الأحداث
أرجو أن لا أكن أستفضت بالرواية كثيرا فأطلت عليكم

اختار من سيرفرات المشاهدة بالاسفل

  • سيرفرات التحميل